العلاج بالكورتيزون

العلاج بالكورتيزون، فوائده وأضراره

الكورتيزون (Cortisone)، وغالباً ما يشار إليه باسم الكورتيكوستيرويدات، هو نوع من الأدوية يعالج مجموعة متنوعة من الحالات المرضية، بشكل رئيسي من خلال عمله كمضاد للالتهاب، ويلاحظ أن العلاج بالكورتيزون من شأنه تثبيط مناعة الإنسان.

قد يصف الأطباء الكورتيزون للوقاية من الحساسية ولعلاج التهاب المفاصل والتهاب القولون التقرحي والربو ومشاكل الجلد مثل الصدفية وحب الشباب والذئبة وأمراض العيون وبعض أنواع السرطان. يمكن أن يؤخذ الكورتيزون على شكل حبوب أو يُعطى على شكل حقن كما قد يستخدم الكورتيزون الموضعي.

يشبه الكورتيزون الكورتيزول، وهو هرمون تنتجه الغدة الكظرية بالجسم بشكل طبيعي. يحتاج الجسم إلى الكورتيزول لما له من دور أساسي في مجموعة واسعة من العمليات في الجسم، بما في ذلك عمليات الأيض والاستجابة المناعية.

ما هي استخدامات الكورتيزون؟

عادةً ما يصف الأطباء علاج الكورتيزون لعدد من الأمراض التي أثبت فيها كفاءة في العلاج، بما في ذلك:

  • مرض أديسون: يحدث هذا المرض عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من الكورتيزول، ويمكن أن يشكل العلاج بالكورتيزون تعويضاً لنقص الكورتيزول في هذه الحالة.
  • بعد عمليات زراعة الأعضاء: حيث يساعد الكورتيزون على تثبيط جهاز المناعة وتقليل احتمالية رفض العضو.
  • أمراض المناعة الذاتية: في بعض الأحيان لا يعمل الجهاز المناعي بالجسم بشكل صحيح، فيهاجم الجسم خلاياه معتقداً أنها خلايا غريبة. يسبب هذا النشاط الخاطئ لجهاز المناعة ضرراً وأذية لخلايا الجسم. يؤثر الكورتيزون على عمل خلايا الدم البيضاء ويثبط نشاط الجهاز المناعي بحيث يقلل من أذية الخلايا.

كما يمكن استخدام العلاج بالكورتيزون في حالات مرضية عديدة أخرى، ومنها:

ما هي أنواع الكورتيزون؟

قد يكون الكورتيزون الموصوف من قبل الطبيب موضعياً أو عامّاً. ويستهدف الكورتيزون الموضعي جزءاً محدداً من الجسم. ويمكن تطبيق ذلك من خلال:

  • كريمات ومراهم البشرة.
  • قطرات للعين.
  • قطرات الأذن.
  • أجهزة الاستنشاق لاستهداف الرئتين.

أما الكورتيزون العام أو الجهازي فيمكن إعطاؤه عبر الوريد، أو عن طريق الأدوية الفموية، أو حقناً عضلياً.

يستخدم الكورتيزون الموضعي لعلاج حالات مثل الربو بينما يعالج الجهازي حالات مثل الذئبة والتصلب اللويحي المتعدد.

ما هي الأعراض الجانبية للعلاج بالكورتيزون؟

يمكن أن تحدث بعض الآثار الجانبية مع استخدام الكورتيزون الموضعي والمستنشق والحقن. ومع ذلك، فإن معظم الآثار الجانبية تأتي من حبوب الكورتيزون التي تؤخذ عن طريق الفم وبخاصة عند استخدامه لفترات طويلة.

يمكن أن تؤدي الكورتيكوستيرويدات الموضعية إلى نمو الشعر على مناطق الجلد التي يُستخدم فيها، وحب الشباب واحمرار الجلد، وجعل الجلد رقيقاً أكثر، كما يمكن أن تسبب عند الحقن:

  • فقدان لون البشرة.
  • الأرق.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • احمرار الوجه.

وقد تشمل الآثار الجانبية للكورتيزون الذي يؤخذ عن طريق الفم:

  • العد أو حب الشباب.
  • تشوش الرؤية.
  • احتباس الماء بالجسم.
  • زيادة الشهية وزيادة الوزن.
  • تهيج المعدة.
  • صعوبة النوم.
  • تغيرات وتقلبات المزاج.
  • الماء الأزرق أو الجلوكوما.
  • جلد رقيق وسهولة ظهور الكدمات عليه.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ضعف العضلات.
  • زيادة نمو شعر الجسم.
  • نقص المناعة.
  • تفاقم مرض السكري.
  • تأخر التئام الجروح.
  • قرحة المعدة.
  • متلازمة كوشينغ.
  • هشاشة العظام.
  • الاكتئاب.
  • مشاكل في النمو لدى الأطفال.

ويجدر التنويه هنا الى أنه لا يصاب جميع المرضى الذين يتلقون العلاج بالكورتيزون بتأثيراته الجانبية والتي غالباً ما تختلف من شخص لآخر. ومما يزيد من احتمالية حدوث آثار جانبية جرعات الكورتيزون العالية إذا تم أخذها لفترات طويلة.

ما هي المحاذير الأخرى للعلاج بالكورتيزون؟

يمكن أن يكون الكورتيزون دواءاً يغير حياة المريض أو ينقذ حياته، ولكن الاستخدام طويل المدى يمكن أن يسبب مخاطر صحية. وعلى الرغم من الآثار الجانبية السلبية، تستدعي بعض الحالات الاستخدام على المدى الطويل. إليك بعض الامور التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار:

  • من المرجح أن يتسبب العلاج بالكورتيزون بمشاكل صحية متعلقة بارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام، والنساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بهشاشة العظام لذا يجب على السيدات الحذر وتناول جرعات من الكالسيوم وفيتامين د للوقاية من الهشاشة.
  • تناول جرعة الكورتيزون مع الطعام لتخفيف الأعراض الهضمية للدواء.
  • يفرز الجسم الكورتيزول صباحاً، لذا في حال كنتَ من الأشخاص الذين يتناولون هذا الدواء مرة واحدة يومياً، احرص على تناوله صباحاً ليكون أقرب إلى الإيقاع اليومي الطبيعي لجسدك.
  • يجب الالتزام بتناول الدواء كما وصفه الطبيب، لا تحاول تغيير الجرعة أو إيقاف الدواء دون استشارة طبية.
  • ينبغي الحذر عند وصف الكورتيزون للأطفال، فمن المحتمل إصابتهم بمشاكل في النمو.
  • يجب على الأمهات المرضعات استخدام الكورتيزون بحذر.
  • ينبغي إيقاف الكورتيزون ببطء وبشكل تدريجي، احرص على متابعة جرعاتك بدقة، وتذكر أن تضبط المنبه لتذكيرك بموعد وتاريخ الجرعة.

المراجع: