أمراض المناعة الذاتية

أمراض المناعة الذاتية

أمراض المناعة الذاتية (Autoimmune Diseases) هي مجموعة واسعة من الأمراض الي تتسم بمهاجمة جهاز المناعة لجسم المريض نفسه عن طريق الخطأ.

يعمل جهاز المناعة بالوضع الطبيعي على محاربة الجراثيم مثل البكتيريا والفيروسات، فإذا استشعر جهازك المناعي وجود جراثيم معينة تغزو جسمك سيقوم بإرسال جيش من الخلايا المقاتلة لمهاجمتها. والأصل، أن يتمكّن الجهاز المناعي من التفريق بين الخلايا الغريبة وخلايا الجسم السليمة. في أمراض المناعة الذاتية، يخطئ جهاز المناعة في تحديد ما هو الجسم الغريب، فيقوم بالتعامل مع جزء من الجسم على أنه غريب، مثل المفاصل والجلد فيطلق بروتينات تسمى الأجسام المضادة الذاتية التي تهاجم خلايا الجسم السليمة.

تستهدف بعض أمراض المناعة الذاتية عضواً واحداً فقط، كما يحصل على سبيل المثال في داء السكري من النوع الأول حيث تتم مهاجمة البنكرياس مما يؤدي إلى تلفه وعدم قدرته على إنتاج الأنسولين، بينما تؤثر أمراض مناعية أخرى مثل الذئبة الحمامية الجهازية (SLE) على الجسم كله.

لا أحد يعلم يقيناً أسباب أمراض المناعة الذاتية، إلّا أنّ هذه الأمراض تميل للانتشار في العائلات، مما يجعل من العامل الجيني والوراثي مهماً في فهم هذه المجموعة من الأمراض.

هناك أكثر من 80 نوعاً من أمراض المناعة الذاتية، وللعديد منها أعراض متشابهة. مما يزيد من صعوبة تحديد ومعرفة ما إذا كان لدى المريض أحد هذه الأمراض فعلاً، وتحديد هذا المرض. في كثير من الأحيان يكون الوصول الى التشخيص محبطاً ومجهداً. وغالباً ما تكون الأعراض الأولى للمرض مقتصرة على الإرهاق وآلام العضلات وانخفاض درجة الحرارة. ويعتبر الالتهاب الذي يسبب الاحمرار والحرارة والألم والتورم العلامة الكلاسيكية لمرض المناعة الذاتية.

يعتمد العلاج على المرض، ولكن في معظم الحالات يكون أحد الأهداف الهامة هو تقليل الالتهاب، وفي سبيل ذلك يستخدم الأطباء في بعض الأحيان العلاج بالكورتيزون أو أدوية أخرى من شأنها تثبيط الاستجابة المناعية.

ما هي أعراض أمراض المناعة الذاتية (Autoimmune Diseases

تتشابه الأعراض المبكرة للعديد من أمراض المناعة الذاتية، ومن الأمثلة على هذه الأعراض:

  • الإعياء والتعب العام.
  • آلام العضلات.
  • التورّم والاحمرار.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • خدران ووخز في اليدين والقدمين.
  • تساقط في الشعر.
  • الطفح الجلدي.

وقد يكون لبعض الأمراض أعراضها الفريدة الخاصة بها، على سبيل المثال، يسبب مرض السكري من النوع الأول العطش الشديد وفقدان الوزن والتعب، وتسبب أمراض الأمعاء الالتهابية آلام البطن والانتفاخ والإسهال.

في بعض أمراض المناعة الذاتية مثل الصدفية أو التهاب المفاصل الروماتويدي، عادةً ما تأتي الأعراض على شكل هجمات تفصل بينها فترات تخلو من الأعراض.

أمثلة على أمراض المناعة الذاتية (Autoimmune Diseases):

كما ذكرنا سابقاً هناك العشرات من أمراض المناعة الذاتية المختلفة. فيما يلي أكثرها شيوعًا:

  1. داء السكري من النوع الأول:

ينتج البنكرياس هرمون الأنسولين، الذي يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم، وفي حالات النوع الأول من مرض السكري، يهاجم الجهاز المناعي ويدمر الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس. يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى تلف الأوعية الدموية وأعضاء مثل القلب والكليتين والعينين والأعصاب.

  1. التهاب المفاصل الروماتويدي (RA):

في التهاب المفاصل الروماتويدي (RA)، يهاجم الجهاز المناعي المفاصل ويتسبب هذا الهجوم في الاحمرار والألم والتصلب في المفاصل.

  1. الصدفية / التهاب المفاصل الصدفي:

تسبب الصدفية تكاثر خلايا الجلد بسرعة كبيرة، فتتراكم الخلايا الزائدة وتشكل بقع حمراء ملتهبة، عادةً مع قشور بيضاء على الجلد، ويعاني ما يصل إلى 30 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من الصدفية أيضاً من التورم والتصلب والألم في المفاصل، ويسمى هذا الشكل من المرض بالتهاب المفاصل الصدفي.

  1. التصلب اللويحي:

يتسبب التصلب اللويحي (MS) في تلف الغشاء الواقي الذي يحيط بالخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي. ويؤدي تلف هذا الغشاء إلى إبطاء سرعة إرسال الرسائل بين الدماغ والحبل الشوكي من وإلى بقية الجسم. وقد يؤدي هذا الضرر إلى أعراض مثل الخدران والضعف ومشكلات التوازن وصعوبة المشي. تختلف شدة الإصابة بالتصلب اللويحي من مريضٍ لآخر.

  1. الذئبة الحمامية الجهازية (SLE):

تشتهر الذئبة بأعراضها الجلدية، فيظهر طفح مميز عند التعرض للشمس يدعى طفح الفراشة، وقد تقتصر الأعراض على الجلد في بعض الحالات. إلا أن العديد من المرضى يعانون من إصابات معممة تشمل المفاصل والكلى والدماغ والقلب. من أكثر أعراض الذئبة شيوعاً ألم المفاصل والتعب والطفح الجلدي.

  1. أمراض الأمعاء الالتهابية:

مرض التهاب الأمعاء (IBD) هو مصطلح يصف الحالات التي تسبب التهاباً في بطانة جدار الأمعاء، ولها نوعين رئيسين الأول هو داء كرون والذي يصيب أي مكان في الجهاز الهضمي بدءاً من الفم وحتى فتحة الشرج، بينما يؤثر التهاب القولون التقرحي فقط على بطانة القولون والمستقيم.

وهنالك أمراض مناعية أخرى شائعة مثل داء أديسون وداء بهجت وداء جريفز ومتلازمة سجوجرن والتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو وفرفرية نقص الصفيحات المناعية (ITP).

كيف يتم تشخيص أمراض المناعة الذاتية (Autoimmune Diseases

لا يوجد اختبار واحد يمكن أن يشخص معظم أمراض المناعة الذاتية، لذا يلجأ الأطباء لإجراء مجموعة من الاختبارات ومراجعة الأعراض والفحص السريري للوصول للتشخيص الدقيق.

غالباً ما يكون اختبار الأجسام المضادة للنواة (ANA) أحد الاختبارات الأولى التي يطلبها الأطباء عندما تشير الأعراض إلى مرض مناعي ذاتي. تعني النتيجة الإيجابية للاختبار أنه قد يكون لدى المريض أحد هذه الأمراض، لكنه لن يؤكد أي مرض منهم بالضبط. وهناك اختبارات أخرى تبحث عن الأجسام المضادة الذاتية المنتجة في بعض أمراض المناعة الذاتية. وقد يقوم الطبيب أيضاً بإجراء اختبارات أخرى للتحقق من الالتهاب الذي تسببه هذه الأمراض في الجسم.

المراجع: