برامج الكشف المبكر عن السرطان

برامج الكشف المبكر عن السرطان

مع تقدم العلم ووسائل التشخيص الحديثة، تطور برنامج الكشف المبكر عن السرطان وهو برنامج يمكّن الأطباء من الكشف عن وجود العديد من الأورام والسرطانات بصورة باكرة، مما يحسن من فرص العلاج والشفاء إلى حدٍ كبير.

برامج الكشف المبكر هو إجراء اختبارات معينة بحثاً عن وجود السرطان في الجسم في مراحل باكرة قبل ظهور أعراضه، ويؤدي إجراء فحوصات الكشف المبكر بانتظام إلى اكتشاف الإصابة بسرطان الثدي وعنق الرحم والبروستات والقولون والمستقيم (القولون) مبكراً، مما يزيد من فرص الشفاء، كما يوصى بإجراء فحص سرطان الرئة لبعض الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة به.

برامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي:

الكشف المبكر عن سرطان الثدي يعني فحص ثدي المرأة بحثاً عن السرطان قبل ظهور علامات المرض أو أعراضه، وعلى الرغم من أن فحص سرطان الثدي لا يمكن أن يمنع الإصابة بسرطان الثدي، إلا أنه يمكن أن يساعد في العثور على سرطان الثدي مبكراً، مما يجعل العلاج أسهل ونتائجه أفضل.

عادةً ما يبدأ الأطباء بإجراء الفحص السريري للثدي ليتحققوا من وجود كتل أو تغيّرات في نسيج الثدي، إلا أن ذلك لوحده لا يكفي في أغلب الأحيان مما يجعلهم يطلبون مزيداً من الاختبارات، ومن أهم هذه الاختبارات:

  • تصوير ماموغرام للثدي: وهو عبارة عن تصوير الثدي باستخدام الأشعة السينية، ويعتبر أفضل طريقة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، مما يجعل من الأسهل علاجه والتعامل معه قبل أن يتطوّر المرض بما يكفي لتظهر أعراضه، ويمكن أن يقلل إجراء تصوير ماموغرام المنتظم من خطر الوفاة بسبب سرطان الثدي.
  • تصوير الرنين المغناطيسي للثدي (MRI): لا يتم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي بشكل روتيني عادةً، لكن إجراء الرنين المغناطيسي مع تصوير الماموغرام للثدي يعتبر هاماً لفحص النساء المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي بشكلٍ عالٍ.

برامج الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم:

يمكن أن تساعد اختبارات الكشف المبكّر على منع سرطان عنق الرحم أو العثور عليه مبكراً، ومن أهم هذه الاختبارات اختبار مسحة عنق الرحم واختبار فيروس الورم الحليمي البشري.

يبحث اختبار مسحة عنق الرحم عن وجود تغيرات في خلايا عنق الرحم، ويكشف الاختبار عن وجود خلايا شاذة قبل ان تتطور وتصبح سرطاناً. بينما يبحث اختبار فيروس الورم الحليمي البشري عن وجود هذا الفيروس الذي يمكن أن يسبب هذه تغييرات مسرطنة في خلايا عنق الرحم.

يمكن إجراء كلا الاختبارين في عيادة الطبيب. أثناء اختبار مسحة عنق الرحم، يستخدم الطبيب أداة بلاستيكية أو معدنية، تسمى المنظار، لتوسيع المهبل. وهذا يساعد الطبيب على فحص المهبل وعنق الرحم، وجمع عدد قليل من الخلايا والمخاط من عنق الرحم والمنطقة المحيطة به، ليتم إرسال هذه العيّنات فيما بعد إلى المختبر لفحصها للتأكد من عدم وجود خلايا غير طبيعية وكذلك من عدم الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.

برامج الكشف المبكر عن سرطان القولون والمستقيم

يتطور سرطان القولون والمستقيم غالباً من الأورام الحميدة (نمو غير طبيعي في الخلايا) في القولون أو المستقيم، يمكن أن تجد اختبارات الكشف المبكّر عن سرطان القولون والمستقيم الأورام الحميدة قبل السرطانية، بحيث يمكن إزالتها قبل أن تتحول إلى سرطان، كما يمكن أن تكشف اختبارات الكشف المبكّر أيضاً سرطان القولون والمستقيم مبكراً، مما يحسّن من فرص العلاج.

الفحص المنتظم، بدءاً من سن 50 عاماً، هو مفتاح الوقاية من سرطان القولون والمستقيم. توصي الدراسات بإجراء فحص الكشف المبكر للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و75 عاماً لتحري وجود سرطان القولون والمستقيم، ويشمل ذلك العديد من الفحوص مثل اختبارات البراز، وإجراء تنظير للمستقيم والقولون، والتصوير الطبقي المحوري للقولون.

برنامج الكشف المبكر عن سرطان البروستات:

يعتبر سرطان البروستات هو السرطان الأكثر شيوعاً عند الرجال، ويُعتبر إجراء الفحص السريري وقياس إنزيم البروستات (PSA) مرة واحدة سنوياً أمراً هاماً لكشف وجود السرطان.

يعتبر الـ (PSA) واحداً من الواسمات الورمية ويرتفع عادةً عند الإصابة بسرطان البروستات، إلا أنه دقته ليست 100% فقد يرتفع في حالاتٍ أخرى مثل ضخامة البروستات السليمة والتهاب البروستات لذا فإن إجراءه وحده لا يعتبر كافياً بدون الفحص السريري.

برامج الكشف المبكر عن سرطان الرئة:

التصوير الطبقي المحوري بجرعة منخفضة (Low-Dose Computed Tomography) هو الاختبار الوحيد الموصى به لسرطان الرئة، وأثناء هذا الاختبار، يستلقي المريض على طاولة وتستخدم آلة التصوير الأشعة السينية بكمياتٍ منخفضة لعمل صور مفصلة للرئتين.

بعكس الفحوصات السابقة، لا يُعتبر تقصي سرطان الرئة جزءاً روتينياً من برنامج الكشف المبكر عن السرطان لجميع الناس، لكن من الحكمة إجراء التصوير الطبقي المحوري بجرعة منخفضة LDCT عند الأشخاص المعرضين لخطر سرطان الرئة مثل الأشخاص المدخنين بشراهة سواء كانوا مدخنين حاليين أو أقلعوا خلال السنوات القليلة الماضية.

هل يعتبر برنامج الكشف المبكر عن السرطان فعالاً؟

يُعتبر برنامج الكشف المبكر عن السرطان واحداً من البرامج الرائدة والهامة طبياً، وقد أثبت نجاحه وقدرته على كشف السرطان مبكراً مما حسن إلى درجة كبيرة من نتائج العلاج، ولا يقتصر برنامج الكشف المبكر عن السرطان على الفحوص المخبرية والشعاعية، فالفحص السريري السنوي قد يتمكن من كشف علامات بعض السرطانات باكراً وبخاصة سرطان الجلد وسرطان الخصية.

تجري دراساتٌ مكثفة في جميع انحاء العالم لتحسين هذا البرنامج وزيادة كفاءة الفحوصات المتبعة، وتحسين قدرتها على كشف الحالات في مراحل أبكر، كما تهدف هذه الدراسات لإيجاد طرق للكشف المبكر عن أنواع أخرى من السرطانات مثل سرطان المبيض وسرطان البنكرياس وسرطان الخصيتين وسرطانات الغدة الدرقية.

المراجع: