فيتامين K، لماذا نحتاجه ومن أين نحصل عليه؟

فيتامين K، لماذا نحتاجه ومن أين نحصل عليه؟

الفيتامينات هي مواد يحتاجها الجسم لينمو ويتطور بشكل سليم، وأحد هذه الفيتامينات الضرورية لصحة الجسم هو فيتامين ك (Vitamin K) الذي يساعد من خلال صناعة بعض البروتينات على بناء العظام والأنسجة السليمة، كما أنه يساهم في صناعة بروتينات مهمة في تخثر الدم، ولذلك فإنّ نقص فيتامين K غالباً ما يجعل الشخص عرضةً لخطر النزيف.

يحصل معظم الناس على هذا الفيتامين من مصادر غذائية، وعادةً ما تكون الكميات التي يحصلون عليها من هذه المصادر كافية إلا في حالاتٍ خاصة يتوجب على المريض فيها الحصول على كميات إضافية. فما هي أهم فوائد فيتامين K، وكيف تحصل أجسامنا عليه؟

ما هي أهم فوائد فيتامين K للجسم (Vitamin K)؟

يفيد فيتامين K الجسم بطرق مختلفة، كما أنه ضروري للعديد من الأعضاء والأنسجة.

  • صحة العظم، تعتمد صحة العظام على فيتامين D والكالسيوم بشكل رئيسي، إلا أن العديد من الدراسات الى أنّ هناك علاقة بين انخفاض فيتامين K والإصابة بهشاشة العظام، كذلك فمن شأن فيتامين K أن يدعم الحفاظ على العظام قوية، ويحسّن كثافة العظام ويقلل من خطر الكسور.

بالرغم من فائدة فيتامين K في الوقاية من هشاشة العظام، إلا أنه لا يوجد دراسات أكيدة تدعم دوره في علاج هذه الهشاشة، أو تحسين ترقق العظام الناجم عن العلاج بالكورتيزون.

  • الصحة العقلية، ترتبط زيادة مستويات فيتامين K في الدم بتحسين الذاكرة لدى كبار السن، ففي إحدى الدراسات، كان أداء الذاكرة أفضل لدى الأفراد الأصحاء الذين تزيد أعمارهم عن 70 عام ممن لديهم مستويات جيدة من فيتامين K في الدم.
  • صحة القلب، يساعد فيتامين K في الحفاظ على انخفاض ضغط الدم عن طريق منع تراكم المعادن في الشرايين، فيتمكن القلب من ضخ الدم بحرية وسهولة عبر الشرايين، وهذا يقلل من الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية مثل الذبحة الصدرية، كما يقلل من حدوث السكتة الدماغية.

لماذا قد يحتاج بعض الناس فيتامين ك (Vitamin K)؟

يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات فيتامين K إلى زيادة خطر النزيف غير المسيطر عليه، وهذا أمرٌ نادر الحدوث عند البالغين الأصحاء، لكن بعض الأشخاص أكثر عرضة لانخفاض مستويات هذا الفيتامين بسبب إصابتهم بمرضٍ يقلل من امتصاصه في الأمعاء، مما يجعلهم بحاجة لأخذ جرعات إضافية منه على شكل مكملات غذائية مثل المرضى المصابين بـ:

  • مرض يؤثر على الامتصاص في الجهاز الهضمي مثل الداء الزلاقي، أو الداء الليفي الكيسي، أو متلازمة الأمعاء القصيرة، أو أمراض الأمعاء الالتهابية مثل داء كرون أو التهاب القولون التقرحي.
  • تناول الأدوية التي تتداخل مع امتصاص فيتامين K وتشمل هذه الأدوية مضادات الحموضة ومميّعات الدم والمضادات الحيوية والأسبرين وأدوية السرطان وأدوية الصرع والأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع الكوليسترول وغيرها
  • سوء التغذية.
  • شرب الكحول بكثرة.
  • يعطى فيتامين K بجرعات عالية في حالات التسمم بالكومادين (الوارفارين) وهو أحد مميعات الدم، ويحدث التسمم بالوارفارين عن طريق تناول الدواء عن طريق الخطأ، كما يدخل الوارفارين في تركيب سم الفئران، وقد يتسمم الطفل به إذا تناوله أثناء لعبه بهذه المواد.

تشير العديد من الدراسات إلى دور فيتامين K في الوقاية من هشاشة العظام وبخاصة تلك الناتجة عن الاستخدام طويل الأمد للكورتيزون، وإلى فوائد محتملة في علاج الغثيان الناجم عن العلاج الكيماوي للسرطان، والتخفيف من توسعات الأوعية العنكبوتية تحت الجلد لكن لا تزال هذه الفوائد غير مثبتة.

يمتلك الأطفال حديثي الولادة مستوياتٍ منخفضة جداً من فيتامين K، ولهذا السبب غالباً ما يحصلون على جرعة من فيتامين K بعد ولادتهم بفترة وجيزة وذلك لوقايتهم من حدوث النزوف وخاصةً تلك الخطيرة منها كالنزف الدماغي.

هل يمكن الحصول على فيتامين K (Vitamin K) بشكل طبيعي من الأطعمة؟

يوجد نوعين رئيسين لفيتامين K، يوجد النوع الأول (Vit K1) في الأغذية النباتية مثل:

  • الخضروات ذات الأوراق الخضراء مثل السبانخ والبروكلي.
  • البقوليات مثل الفاصوليا الخضراء.

بينما يوجد النوع الثاني (Vit K2) في الأغذية الحيوانية مثل البيض واللحوم الحمراء والكبدة، أو من خلال البكتيريا الموجودة في الأمعاء والتي تنتج كمياتٍ قليلة من فيتامين K.

هل هنالك أي مخاطر لتناول فيتامين K (Vitamin K)؟

يحصل الجسم على كفايته من فيتامين K عن طريق تناول حمية غذائية صحية ومتوازنة، ولا يوجد داعي لتناوله على شكل مكملات غذائية إلا في حال نقصه في الجسم وبإشراف طبي. تعدّ الآثار الجانبية لفيتامين K، حين يؤخذ عن طريق الفم وبالجرعات الموصى بها من قبل الطبيب نادرة الحدوث، إلّا أنها قد تشمل فقدان الشهية، وتورّم أو انتفاخ الجسم، وتضخم الكبد، وتيبّس العضلات والمفاصل، وصعوبة في التنفس.

يؤثر فيتامين K على عمل المميعات وبخاصة الوارفارين وهو دواء يستخدم بشكلٍ شائع لعلاج مشاكل القلب أو الوقاية منها، لذا يجب على الأشخاص الذين يستخدمون هذا الدواء تجنب تناول مكملات حاوية على فيتامين K إلا إذا نصحهم الطبيب بذلك، كما يجب عليهم مراقبة حميتهم الغذائية عن كثب للتحكم في كمية فيتامين K التي يتناولونها.

المراجع: