ما هو تشمع الكبد وكيف يتم علاجه؟

ما هو تشمع الكبد وكيف يتم علاجه؟

يقع الكبد في الجانب الأيمن العلوي من البطن تحت الأضلاع، ويقوم بالعديد من الوظائف الأساسية. ومنها:

  • إنتاج الصفراء، التي تساعد جسمك على امتصاص الدهون الغذائية والكوليسترول والفيتامين A، والفيتامين D، والفيتامين E، والفيتامين K.
  • تخزين السكر والفيتامينات لاستخدامها لاحقاً من قبل الجسم.
  • تنقية الدم عن طريق إزالة السموم مثل الكحول والبكتيريا من الجسم.
  • صنع بروتينات تخثر الدم.

تشمع الكبد (Cirrhosis) هو تندب شديد في الكبد وضعف في وظائفه يظهر في المراحل النهائية من المرض الكبدي المزمن، فما هو تشمع الكبد، ولماذا يحدث؟

كيف يتطور تشمع الكبد (Cirrhosis

الكبد هو عضو شديد التحمل وعادةً ما يكون قادراً على تجديد الخلايا التالفة، لكن الأذيات المزمنة مثل تناول الكحول أو الالتهاب الفيروسي المزمن قد تسبب تلفاً في خلاياه وتندباً فيه، لا يمكن للكبد المتندب أن يعمل بشكل صحيح، ويصبح الكبد صلباً وقاسياً وهو ما يسمى بتشمع الكبد.

ما هي الأسباب الشائعة لتشمع الكبد؟

الأسباب الأكثر شيوعاً لتشمع الكبد هي عدوى التهاب الكبد الفيروسي C طويلة الأمد وتناول الكحول المزمن. قد تزيد السمنة من تأثير العوامل السابقة، وتسرع من حدوث التشمع. يعتبر التهاب الكبد C من الأمراض المنقولة بالجنس (STDs) وينتقل من خلال الجماع أو عن طريق الدم وذلك من خلال استعمال إبر ملوثة بما في ذلك الوشم والثقب وتعاطي المخدرات عن طريق الوريد ومشاركة الإبر مع أشخاصٍ آخرين. تقوم المشافي وبنوك الدم بإجراء التحاليل اللازمة على الدم قبل نقله، لذا يعتبر نقل الدم آمناً بشكلٍ عام.

تشمل الأسباب الأخرى لتشمع الكبد ما يلي:

  • الحالات المزمنة من التهاب الكبد الإنتاني (التهاب الكبد B).
  • التهاب الكبد المناعي وهو اضطراب ناجم عن أمراض المناعة الذاتية.
  • تلف القنوات الصفراوية التي تعمل على تصريف الصفراء.
  • الداء الكيسي الليفي.
  • الاضطرابات التي تؤثر على قدرة الجسم على التعامل مع الحديد مثل داء ترسب الأصبغة الدموية، أو النحاس مثل داء ويلسون.
  • بعض الامراض الإنتانية مثل الزُهري (السفلس) والحمى المالطية.
  • الأدوية: يمكن أن تؤدي بعض الأدوية مثل عقار الأسيتامينوفين وبعض المضادات الحيوية وبعض مضادات الاكتئاب إلى تشمع الكبد.

ما هي أعراض تشمع الكبد (Cirrhosis

تحدث أعراض تشمع الكبد عندما يكون الكبد غير قادر على تنقية الدم، وتحطيم السموم، وإنتاج بروتينات التخثر، والمساعدة في امتصاص الدهون والفيتامينات المنحلة بالدسم. تتدهور وظائف الكبد تدريجياً على مدى سنوات، وتظهر الأعراض بشكلٍ متأخر عندما لا يتمكن الكبد من القيام بوظائفه وتشمل:

  • نقص الشهية.
  • نزيف الأنف.
  • اليرقان.
  • شرايين صغيرة على شكل عنكبوت تحت الجلد.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • حكة في الجلد.
  • ضعف عام ووهن.

تظهر أعراض أكثر خطورة في الحالات الشديدة، فتتراكم السوائل في البطن مسببةً حدوث الحبن، وقد تسبب وذمة في القدمين والساقين وقد تبدأ بعض المضاعفات بالظهور.

كيف يتم تشخيص تشمع الكبد (Cirrhosis

يحتاج الطبيب لمعلوماتٍ مفصلة حول العوامل التي يمكن أن تسبب حدوث التشمع مثل تعاطي الكحول على المدى الطويل، أو التعرض لالتهاب الكبد C، أو تاريخ عائلي لأمراض المناعة الذاتية، أو عوامل الخطر الأخرى. قد يجد الطبيب علامات مثل توسعات على الجلد، أو علامات كدمات ونزوف، أو تضخم في الكبد وغيرها. ويحتاج الطبيب لمجموعة من التحاليل والفحوص المساعدة لوضع التشخيص وتقييم شدة المرض، وأهمها:

ما هي مضاعفات تشمع الكبد (Cirrhosis

عندما يتشمع الكبد تفقد خلاياه القدرة على القيام بوظائفها، وتؤدي لحدوث مجموعة واسعة من المضاعفات. تشمل ما يلي:

  • عندما لا يتمكن الكبد من تصفية السموم، تتراكم هذه السموم وتصل إلى الدماغ مسببة اعتلالاً دماغياً كبدياً، فيحدث التشوش وصعوبة التفكير.
  • اضطرابات هرمونية فينقطع الطمث عند بعض النساء المصابات بتشمع الكبد، أما عند الرجال فيحدث التثدي، وقد تنخفض الرغبة الجنسية.
  • ارتفاع الضغط في الوريد الكبدي (وريد الباب) يؤدي ذلك لحدوث دوالي المريء. تسبب دوالي المريء نزفاً شديداً في حال تمزقها.
  • يتضخم الطحال ويحتجز الكريات البيضاء مسبباً نقصاً في مناعة الجسم، كما يحتجز كمية كبيرة من الصفيحات فينقص عددها مما يؤدي لسهولة حدوث النزف.
  • النزيف بسب نقص بروتينات التخثر.
  • سرطان الكبد.
  • مقاومة الأنسولين وداء السكري من النوع 2.
  • حصيات المرارة (يمكن أن يتسبب الخلل بتدفق الصفراء في تصلب الصفراء وتشكيل الحصيات).
  • الفشل الكلوي المزمن.
  • لا يتمكن الجسم من امتصاص المغذيات بشكل طبيعي، مما يؤدي لظهور سوء التغذية وهشاشة العظام.

كيف يتم علاج تشمع الكبد (Cirrhosis)؟

يختلف علاج تشمع الكبد باختلاف سبب حدوثه ومدى تقدم الاضطراب. تتضمن بعض العلاجات التي قد يصفها لك الطبيب ما يلي:

  • الأدوية التي يمكنها أن تخفض ضغط الدم في وريد الباب.
  • ربط أو تصليب دوالي المريء.
  • المضادات الحيوية الوريدية لعلاج التهاب البريتوان وهو من المضاعفات الشائعة في حال وجود الحبن.
  • غسيل الكلى (لتنقية دم من يعانون من الفشل الكلوي).
  • زرع الكبد هو الخيار الأخير، عندما تفشل العلاجات الأخرى.

يحتاج المرضى لتبني نمط حياة صديق للكبد، وتجنب العوامل التي يمكن لها أن تسبب أذية كبدية إضافية وأهمها الكحول. ينصح الأطباء بتناول حمية غذائية منخفضة البروتين، ومنخفضة الملح وتناول المتممات الغذائية والفيتامينات لتعويض المغذيات التي لا يتمكن الجسم من امتصاصها، كما يجب عدم تناول أي دواء مهما بدا بسيطاً دون استشارة طبية.

المراجع: